وطني

المجلس الشعبي الوطني : 6 وزراء يجيبون على ثمانية أسئلة

واصل نواب المجلس الشعبي الوطني مسائلة وزراء الحكومة حيث عقدت، اليوم الخميس 17 جانفي 2019، جلسة علنية برئاسة السيد معاذ بوشارب رئيس المجلس تم فيها توجيه ثمانية أسئلة لوزراء المجاهدين، الشباب والرياضة، البريد والمواصلات، التضامن والأشغال العمومية. وقالت وزيرة البريد والتكنولوجيات والرقمنة السيدة هدى إيمان فرعون، في مستهل إجابتها، أن التفكير جار حاليا لتعديل المرسوم المنظم للاقتطاع من ذوي الاحتياجات. وأكدت أن الاقتطاعات من حسابات زبائن بريد الجزائر تمثل المصدر المالي الوحيد للمؤسسة القائم أساسا على هذه الاقتطاعات مقابل خدماتها. وأوضحت الوزيرة أن مؤسسة بريد الجزائر هي مؤسسة مالية تختلف جوهريا عن المؤسسات المالية البنكية، حيث يقوم النظام المالي لبريد الجزائر على النظام التشاركي بامتياز لان الاقتطاعات من مختلف العمليات هو المصدر الوحيد لمؤسسة بريد الجزائر. واستطردت قائلة أن الأموال المقتطعة لا تحسب كضرائب ورسوم تصب في الخزينة العمومية وإنما تستعمل في استثمارات المؤسسة وتغطية نفقات تسييرها التي خصص لها هذه السنة مبالغ مالية قدرت بأكثر من 37 مليار دج. وبخصوص فئة ذوي الاحتياجات الخاصة ، التي شكلت الاقتطاعات من أرصدتها محور انشغال النائب عبد الغني ويشر، قالت أنه حسب توجيهات رئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة فان دعم هذه الفئة لا يمكن مناقشته، مشيرة الى أن التفكير جار لتعديل المرسوم المنظم لهذا الاقتطاع من خلال استثناء مجموعات من فئات المجتمع من الاقتطاعات خاصة ذوي الاحتياجات الخاصة وحسب الوزيرة فان تعديل المرسوم يبقى مرهونا باستحداث تقنيات تسيير جديدة لشبكات مؤسسة بريد الجزائر.

الشباب والرياضة: وهران ستستفيد من برنامج ذو أبعاد رياضية، سياحية وثقافية

وأوضح وزير الشباب والرياضة السيد محمد حطاب في رده على انشغال النائب فاطمة الزهراء حيان حول إمكانية تخصيص “غلاف مالي إضافي” لولاية وهران المقبلة على استضافة ألعاب البحر الابيض المتوسط، قائلا أن المدينة استفادت لحد الان من غلاف مالي يقدر ب48 مليار دينار. وأما الغلاف المالي الإضافي الذي طالبت به النائب فهو من اختصاص السلطات المحلية التي ضخت هي الأخرى ثلاثة ملايير دينار كجهد محلي لإنجاز هذه العمليات. وأضاف السيد الوزير أن البرنامج المالي المذكور سيرفقه برنامج ذو أبعاد رياضية ثقافية وسياحية، ستجعل من مدينة وهران مدينة الرياضة في الفضاء المتوسطي. من جانبه، طرح النائب كمال بوشوشة انشغالا آخر يخص نقص المنشآت الرياضية على غرار ملعب كبير لكرة القدم وقاعة متعددة الرياضات والموارد البشرية بولاية بجابة التي تعد الثانية على مستوى القطر من حيث الممارسة الرياضية والنتائج الفنية المتحصل عليها في جميع الاختصاصات. وأجاب السيد حطاب بأن هناك عدم توافق وانسجام بين المنشآت الرياضية والشبانية والنتائج الفنية المحققة بولاية بجاية، كبعدها عن المناطق التي تعرف كثافة سكانية عالية مشيرا الى أن هذه الجماعة المحلية استفادت في السنوات الاخيرة من غلاف قوامه 20 مليار دينار سمح بتسجيل 132 مشروع منها ما تم انجازه واخرى لم يتم انجازها وفيها ما هو في طور الاشغال ومشاريع أخرى جمّدت . وقال الوزير بأن الحكومة ستدرس كل المشاريع المتوقفة وسيعاد اطلاقها تدريجيا ريثما تتحسن الاوضاع المالية للبلاد. ووعد السيد حطاب النائب بإنجاز مركب رياضي يليق بولاية بجابة التي تعد قطبا رياضيا بامتياز في جميع الاختصاصات، كما وعد بدعم بإطارات اخرى في الرياضة، علما أن الولاية استفادت سابقا من 514 مؤطر يعملون بالتوقيت الجزئي.

التضامن والأسرة: هناك سعي لرفع نسبة تشغيل ذوي الاحتياجات الخاصة بالمؤسسات المصغرة والمتوسطة.

أكدت وزيرة التضامن الوطني والأسرة وقضايا المرأة، غنية الدالية في ردها عن سؤال للنائب هندية مرواني أن القطاع يأمل في رفع نسبة تشغيل ذوي الاحتياجات الخاصة على مستوى المؤسسات المصغرة والمتوسطة وهي النسبة المقدرة حاليا ب 1 %، مبرزة أن هذا المسعى يندرج في إطار مراجعة قانون رقم 02 – 09 المؤرخ في مايو 2002 المتعلق بحماية الاشخاص المعاقين وترقيتهم ومطابقته مع مضمون الاتفاقية الدولية لحقوق الأشخاص المعاقين، لاسيما المادتين 26 و27 منه والمتعلقتين بحق الشخص المعاق في التأهيل والإدماج في سوق العمل. وفي هذا الصدد، أشارت الوزيرة إلى أن القطاع يعمل بالتنسيق مع مختلف القطاعات الوزارية الأخرى من أجل تشغيل الأشخاص المعاقين عن طريق تعيين نقطة اتصال على مستوى كل دائرة وزارية إلى جانب تقييم الاستراتيجيات والسياسيات التي تضمن حقوق الأشخاص المعاقين مشيرة في نفس الوقت إلى دور المجلس الوطني للأشخاص المعاقين، في مجال التنسيق والتشاور حول المسائل المتعلقة بحماية وترقية الإدماج الاجتماعي والمهني لهذه الفئة من المجتمع.

أشغال عمومية: انجاز محولات جديدة للربط بالطريق السيار يتطلب دراسات معمقة

أكد وزير الأشغال العمومية والنقل عبد الغني زعلان أن انجاز مراكز الدفع المتواجدة على مستوى الطريق السيار شرق – غرب تتم حاليا وفقا لعدد المحولات حيز الاستغلال والتي تربط عدة ولايات ومناطق عبر هذا الطريق، مؤكدا أن إضافة محولات جديدة تستدعي دراسات تقنية و مالية معمقة. وأوضح الوزير في ردّه على النائب زدام حسينة أن تصميم هذه المحولات وتحديد مواقع انجازها كانت محل دراسة من طرف الولايات المعنية لتصنيفها “نهائيا” بحيث تقرر انجاز 48 محولا على مستوى الطريق السيار شرق- غرب. وينبغي على الجهات الوصية احترام مسافة دنيا بين المحولات تتراوح بين20 و30 كم لتحديد مواقع اقامتها. ووعد الوزير بدراسة الطلبات الجديدة لإنجاز محولات في حدود الامكان لتتناسب مع عدد ومواقع محطات الدفع قيد الانجاز حاليا. وفي رده على سؤال النائب لخضر بن خلاف الذي يتعلق باهتراء مقاطع من الطريق الوطني رقم 1 بولاية تمنراست (الرابط بين تمنراست وقرية آراك)، وإسناد أشغال التهيئة الى إحدى الشركات الخاصة سنة 2014 والتي لم تنطلق في الانجاز, قال الوزير أن القطاع الوصي قام بالمعاينة اللازمة واستبدل الطاقم المشرف على مديرية الاشغال العمومية بالولاية. وعلى اثر ذلك تم تخصيص 550 مليار سنتيم للتكفل ب 217 كم بمختلف اجزاء الطريق رقم 1 , إلى جانب المقاطع الرابطة بين طريق عين قزام وتين زواتين وتمنراست وبين عين قزام وتمنراست. وحسب الوزير يظل الطريق الوطني رقم 1 ورشة مهمة, أين تم منح اشارة الانطلاق لـ 3 مؤسسات عمومية شرعت في انجاز اكثر من 200 كم على هذا المحور بعد تحديد أكثر المقاطع تضررا، إلى جانب الطريق الوطني رقم 3 بطول 60 كم، والذي سجلت به عدة مقاطع بطول اجمالي يقدر بـ 14 كم. يضاف الى ذلك الطريق الوطني رقم 53، حيث تم الترخيص بالانطلاق في اشغال إعادة تهيئته وتم تسخير مؤسستين عموميتين للإنجاز، ويتم على مستوى ولاية اليزي انجاز الشطر الثاني منه بنسبة بلغت 8 في المائة الى جانب الطريق الولائي رقم 2 الذي بلغت نسبة تقدم الاشغال به 79 %. وحسب الوزير فإن الأموال والاعتمادات المالية رصدت لتهيئة الطرق المهترئة بالمنطقة، في حين سيتم التكفل بالعجز المسجل في باقي الطرقات في اطار صندوق التنمية للجنوب والمندرج في اطار برنامج رئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة.

وزير المجاهدين: حريصون على ترقية المؤسسات المتحفية
أكد وزير المجاهدين, الطيب زيتوني، في رده على سؤال لنائب براهيم ناجي، أن القطاع يحرص على ترقية المؤسسات المتحفية من خلال توفير كل الإمكانيات المادية والبشرية اللازمة، مبرزا أن ترقية هذه المؤسسات يندرج في إطار تحمل القطاع لمسؤوليته في مجال حماية الذاكرة الوطنية وتبليغ رسالتها النبيلة للأجيال. وأشار السيد زيتوني بالمناسبة, إلى أحكام المرسوم التنفيذي رقم 17- 203المؤرخ في 22 يوليو 2017, المعدل والمتمم للمرسوم التنفيذي رقم 08-170 المؤرخ في 11 يوليو 2008, المتضمن إنشاء متاحف جهوية للمجاهد وتنظيمها وسيرها، لاسيما ما تعلق بإعادة تسميتها بمتاحف ولائية للمجاهد بدلا من ملحقات لمتحف المجاهد. من جهة أخرى, أكد وزير المجاهدين على “السير العادي لمتحف “إيفري أزلاقان” المتواجد بولاية بجاية التاريخية”، مذكرا بأن هذا “المعلم التاريخي” استفاد من عملية إعادة تهيئة كاملة بمبلغ مالي قدره 100 مليون دينار جزائري وذلك سنة 2016. كما ذكر السيد زيوتي، بأن ولاية بجاية تضم أيضا متحف ولائي أنشئ سنة 2015 يضم عدة مرافق منها أقسام لتدريس التاريخ للأجيال, منوها في نفس الوقت بـ المكانة التاريخية لهذه الولاية التي احتضنت مؤتمر الصومام التاريخي. زبيدة عبدالقادر

اظهر المزيد
إغلاق