دولي

بركان فويجو ” بركان النار” يغطي سماء جواتيمالا

جواتيمالا منطقة منكوبة جراء الحمم البركانية المتساقطة

 

نشرت وسائل اعلام عالمية صورا وفيديوهات تظهر مدى خطورة الاوضاع في عاصمة جواتيمالا جراء الحمم البركانية و سحب الدخان التي غطت اجواء العاصمة التي خلفها ثوران بركان فويجو او ما يعرف ببركان النار, و قد صنفه الملاحظون كأعنف ثوران للبركان منذ اربعة عقود.

ونفث بركان فويجو، واسمه يعني ”بركان النار“، حمما بارتفاع ثمانية كيلومترات وتصاعدت منه سحابة سوداء من الدخان والرماد الذي سقط فوق العاصمة ومناطق أخرى.

وقد خلف البركان ما يقارب 25 قتيلا و اكثر من 300 جريح و هي مااعتبرت حصيلة ثقيلة,و قد تعذر على فرق الانقاذ انتشال الجثث المتفحمة لصعوبة سحبها من فوق الحمم البركانية و مازالت فرق الانقاذ تعمل جاهدة لاسعاف الجرحى المتأثرين بجروح خطيرة و محاولة تأمين الرعاية الصحية اللازمة لهم.

ومن خلال الفيديوهات و الصور التي تم تداولها في وسائل التواصل الاجتماعي نأكد ان ثوران البركان شكل صدمة عنيفة في الاوساط الجواتيمالية جراء الخسائر البشرية و المادية التي خلفها , وهذا ما تم تأكيده في تصريحات المسؤولين في العاصمة.

سيسيليو تشاكاخ المتحدث باسم المطافئ إنه تم تعليق عمليات الانقاذ حتى الخامسة صباحا بالتوقيت المحلي (1100 بتوقيت جرينتش) بسبب الأوضاع الخطيرة والأجواء العاصفة.

سلطة الطيران المدني في جواتيمالا على تويتر إن ثورة البركان أرغمت مطار لا أورورا الدولي في العاصمة جواتيمالا سيتي على إغلاق مدرج إقلاع وهبوط الطائرات الوحيد بسبب تدفق الرماد البركاني ولضمان سلامة الركاب والطائرات.

ويقع البركان على بعد نحو 40 كيلومترا جنوب غربي العاصمة وقريب من مدينة أنتيجوا وهي مزار سياحي وتشتهر بمزارع البن.

من خلال المشاهد و التصريحات نأكد ان البركان خلف كارثة انسانية و بيئية كبيرتين لا يمكن للعالم ان ينساها.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق