وطني
أخر الأخبار

الجماعات المحلية في قلب الانتقال الطاقوي

من اجل تنمية مستدامة في مدننا

يوم الاحد 02 جوان 2018 كان الموعد مع  اللقاء الوطني الطاقوي الاقتصادي و التوعوي من تنظيم   وزارة الداخلية و الجماعات المحلية و التهيئة العمرانية بالمركز الدولي للمؤتمرات “عبد اللطيف رحال” حول :” الجماعات المحلية في قلب الانتقال الطاقوي ” و ذلك بتقنية التحاضر عن بعد .

كانت للسيد معالي وزير الداخلية كلمة افتتاحية موضحا فيها برنامج الحكومة و بالخصوص الجماعات المحلية و دورها كشريك فعال في تحقيق التنمية المستدامة من خلال وضع خريطة طريق و قصد الاستغلال الطاقوي الفعال و الهادف و الاستعمال الرشيد للموارد و تثمينها لدفع عجلة التنمية خارج المحروقات ,كما اضاف معالي الوزير بأن هذا البرنامج سيدخل حيز التطبيق خلال السداسي الثاني من هاته السنة و ستعتمد فيه الطاقة المتجددة على مستوى الادارة المحلية و المدارس و تفعيلا لما تم التطرق اليه في هاته المحاضرة سيتم اختيار مدرسة ابتدائية على مستوى كل ولاية كمدرسة نموذجية في استعمال الطاقة الشمسية و تسييرها بتجهيزات حديثة في مجال الانارة ,التدفئة ,التبريد.

و قد تم نقل المحاضرة عن طريق تقنية التحاضر عن بعد عبر كل ولايات الوطن  و كان الحضور متفاعلا مع الحدث من خلال الحضور الواسع لكل فعاليات المجتمع المدني و مسؤولي الجماعات المحلية بما في ذلك  السادة الولاة و رؤساء المجاس الشعبية الولائية و البلدية لكل ولايات و بلديات الثامنية و الاربعين ولاية.

ومما تم  اقتراحه إنشاء “لجنة قطاعية مشتركة تحت إشراف وزارة الداخلية تضطلع بوضع الأطر التشريعية والمالية للتمكن من رفع العراقيل في مجال ترقية استغلال الطاقات المتجددة وإعادة النظر في الأحكام التنظيمية المتعلقة بالصندوق الوطني للتحكم في الطاقة”.

و من خلال مداخلات المشاركين تم التأكيد على رسم خارطة طريق يحدد فيها دور الاعلام و المؤسسات الاعلامية وهذا من خلال وضع مخطط إعلامي الهدف منه تنشيط حملات تحسيسية للرفع من الحس البيئي للمواطن و قبله لمسؤولي الجماعات المحلية  و طرق خلق الثروة من الاستغلال الامثل للطاقات المتجددة.

و في هذا لاطار تم امضاء اتقافيات بين وزارة الطاقة و رؤساء مجموعة من المجالس الشعبية البلدية على غرار سطيف, الشلف والمدية و هذا بالتعاون مع المجلس الوطني للتحكم في الطاقة.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق