وطني

إجراءات مشددة للحد من “بيع” مواعيد التأشيرة الفرنسية

إجراءات جديدة متعبة في المركز الجديد "VFS Global" حسب ما اكده السفير الفرنسي لدى الجزائر.

أعلن السفير الفرنسي لدى الجزائر، كزافيه دريونكورت اليوم الأحد، عن مجموعة إجراءات جديدة سيتم اعتمادها في منح التأشيرة الفرنسية.

وقال دريونكورت في كلمة ألقاها على هامش إشرافه على الإنطلاق الرسمي لمركز “VFS GLOBAL” الواقع بمنطقة واد السمار شرق العاصمة، أنه سيتم إعتماد إجراءات مراقبة مشددة في منح التأشيرات على مستوى المركز الجديد لمنع التوسط، خلافا لما كان في “TLS CONTACT”.

وبهذا الخصوص أعلن السفير الفرنسي عن تخصيص حصة ما بين 1500 إلى 2000 موعد مجاني يوميا عبر الموقع الالكتروني لمركز VFS Global، داعيا المواطنين للتبليغ عن أي تجاوزات أن بيع للمواعيد.

وعن سعر التأشيرة، أكد ذات المتحدث أن سعرها انخفض إلى 3850 دينار جزائري، مشيرا إلى أن مدة معالجة الملفات لا تتعدى 15 إلى 20 يوما.

أكثر من 413 ألف تأشيرة منحت في 2017

وخلال ذات الندوة كشف السفير دريونكورت أن فرنسا منحت 413 ألف تأشيرة خلال سنة 2017 من إجمالي 650 ألف طلب تم تقديمه.

وبهذا الشأن قال السفير أن على طالبي الـ “فيزا” الفرنسية تقديم ملفات كاملة بغية الحصول على التاشيرة، لأن الملفات الناقصة تؤدي إلى رفض مباشر، مضيفا أن “الملف السيء يعيق الملف الجيد”.

وأوضح السفير أن القرار الأخير في منح التأشيرة أو رفضها يعود إلى مصالح القنصلية والخارجية الفرنسية ولا علاقة لمركزي VFS Global و TLS Contact بذلك.

 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق