دولي

ألمانيا تبرم صفقة لشراء طائرات مسيرة من إسرائيل

من المتوقع أن تبرم وزارة الدفاع الألمانية خلال الأسابيع القادمة صفقة لشراء طائرات مسيرة من إسرائيل بقيمة عشرات ملايين اليورو، وذلك بعد تجميد الصفقة في الصيف الماضي في أعقاب التحفظات للقيادة السياسية ببرلين.

وحسب “ذا ماركر”، الملحق الاقتصادي لصحيفة “هآرتس”، فإن صفقة كبيرة لبيع الطائرات بدون طيار من قبل شركة الصناعات الجوية الإسرائيلية إلى القوات الجوية الألمانية قد تتقدم في الأسابيع القادمة.

ووفقا لتقرير نشر على الموقع الأميركي “ديفنس نيوز”، من المتوقع أن تحرك وزارة الدفاع الألمانية صفقة أولى لشراء الطائرات بدون طيار.

وذكرت الصحيفة، أن المداولات حول الصفقة توقفت وجمدت في الصيف الماضي عندما أوقف الحزب الديمقراطي الاجتماعي الترويج للصفقة، وذلك انطلاقا من تحفظ واعتراض أخلاقي لألمانيا بحيازة طائرات بدون طيار لعمليات القتل والاستهداف.

وأجريت بألمانيا انتخابات في أيلول/ سبتمبر الماضي، حيث انضم الحزب الديمقراطي الاشتراكي إلى ائتلاف تقوده أنجيلا ميركل، حيث تم إدراج بند يقضي بإخراج صفقة الطائرات المسيرة مع إسرائيل إلى حيز التنفيذ ضمن اتفاق الائتلاف المبرم بين الأحزاب.

وفي المرحلة الأولى، من المتوقع أن يتم عرض الصفقة على البرلمان الألماني للتصويت على شراء طائرات بدون طيار، فيما سيتم لاحقا التصويت على مقترح شراء الذخيرة لهذه الطائرات لاحقا.

يذكر أن الصناعات الجوي الإسرائيلية وشركة “جنرال أوتوماتيك” الأميركية لصناعة الأسلحة، هي الشركات الوحيدة في العالم التي تنتج وتسوق طائرات بدون طيار كبيرة الحجم.

في كانون الأول/ ديسمبر 2016، أعلنت ألمانيا وبعد مناقصة بين الشركتين، أنها ستدخل في مفاوضات مع شركة الصناعات الجوية الإسرائيلية بشأن شروط صفقة شراء الطائرات بدون طيار، بيد أن الشركة الأميركية قدمت استئنافا على القرار الألماني، لكن المحكمة لم تقبل الاستئناف.

من جانبها، نشرت الصناعات الجوية الإسرائيلية تقريرا في شهر آذار/مارس من العام 2017، يشير على أن الشركة سجلت أرباحا تشغيلية قدرها 121 مليون دولار، بعد خسارة 105 مليون دولار في عام 2016، وعليه فأن الصفقة الجديدة مع ألمانيا يمكن أن تكون بمثابة محرك للنمو في السنوات القادمة، حسبما أفادت الصحيفة.

وتتزايد أهمية الصفقة في ظل الازدهار في سوق الطائرات بدون طيار الذي يحظى بدعم وتشجيع إدارة دونالد ترامب. وقال ياكي بيرنز، الشريك ورئيس الاستشارات الإستراتيجية في شركة “بيكر تيلي”: “ترامب هو الرئيس الجديد للطائرات بدون طيار”.

وإذا كان خلال فترة الرئيس الأميركي الأسبق باراك أوباما، يتم تصدير طائرة مسيرة واحدة كل 5.5 أيام، فمن المتوقع خلال فترة ترامب أن يسمح للأميركيين بتصدير طائرات بدون طيار أكثر، حيث تلمس الصناعة الإسرائيلية وجودا أميركيا متزايدا في المناقصات العالمية.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق